الجمعة 24 تشرين الثاني 2017 الموافق لـ 2 ربيع الاول 1439هـ

» كـــــلامـــكـــم نــــــور

الرحمة والمحبّة النبويّة

إنّ النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم هو الإنسان الكامل الجامع لتمام الكمالات والفضائل الأخلاقيّة. ويكفي للإشارة إلى علوّ منزل

حياة الرسول (ص) البسيطة والمتواضعة

من الصفات العظيمة الّتي تحلّى بها النبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم العيش البسيط والتواضع من غير تكلّف، كان الرسول صلى الله علي

الحسين (ع) وجده المصطفى (ص): تماثل في الموقف والتكليف

هل كان أصحاب الحسين (عليه السلام) في ليلة عاشوراء مستعدّين لتلك المواجهة الصعبة؟ ولماذا استمرّوا في نصرة سيد الشهداء، مع أنّ الحسين

المدرسة الإلهية في الصحيفة السجادية

ثروة الإمام زين العابدين (عليه السلام) العلمية والعرفانية هي أدعيته التي رواها المحدّثون بأسانيدهم المتضافرة، والتي جمعت بما سمّي

نظرة على عيد الغدير في الروايات الشريفة

عن الرسول الأكرم ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : يوم غدير خم أفضل أعياد أمتي وهو اليوم الذي أمرني الله تعالى ذكره فيه بنصب أخي علي بن أبي

الإمام الجواد عليه السلام والجهاد السياسيّ

إنّ هؤلاء العظماء كانوا دومًا في حالة جهاد، جهادٌ روحُه سياسيّة، وذلك لأنّ من يجلس على مسند الحكم، كان يدّعي الدّين، وكان يراعي ظوا

الصدق سبب النصر

قال أمير المؤمنين (عليه السلام): "ولَقَدْ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّه (صلّى الله عليه وآله)، نَقْتُلُ آبَاءَنَا وأَبْنَاءَنَا وإِخْو

أفضل الأعمال ، انتظار الفرج

قال الإمام الجواد (عليه السلام): «أفضل أعمال شيعتنا انتظار الفرج» .. كيف ننتظر الإمام المنتظر (عجل الله فرجه)؟! سوف احاول في إجابتي على

شبهات حول ولاية أهل البيت عليهم السلام

تُقابل الروايات التي ذكرناها، أحاديث أخرى مأثورة عن أهل البيت عليهم السلام ومذكورة في الكتب المعتبرة أيضاً - كما تأتي بعد قليل - ولك

ألقاب الأئمّة (عليهم السلام)

إن معنى كلمة الزكي هو: الصالح، والطاهر من الذنوب، والزائد الخير والفضل، وهذه ولا شك هي صفات سيدنا وإمامنا الحسن المجتبى عليه السلام