الخميس 26 أيار 2022 الموافق لـ 24 شوال 1443هـ

» كـــــلامـــكـــم نــــــور

الأخلاق والتربية في الأحاديث الإسلاميّة

لا شكّ أنّ المدرسة الأولى للإنسان ، هي واقع الاسرة ، فمنها يتعلم الإنسان الدّروس الاولى للفضيلة أو الرذيلة. وإذا ما تناولنا مفهوم التربية بشكله العام : «التكوين والتشريع» ، فإنّ أوّل مدرسةٍ يدخلها الإنسان ، هي رحم الام وصلب الأب ، والّتي تؤتي معطيّاتها بصورةٍ غير مباشرةٍ على الطفل ، وتهيىء الأرضيّة للفضيلة ، أو الرّذيلة في حركته المستقبليّة.

وقد ورد في الأحاديث الإسلاميّة ، تعبيراتٌ لطيفةٌ ودقيقةٌ جدّاً في هذا المجال ، نشير إلى قسم منها :

١ ـ قال عليٌّ عليه‌ السلام : «حُسْنُ الأَخلاق بُرهانُ كَرَمِ الأَعراقِ» (١).

وبناءً عليه فإنّ الاسر الفاضلة ، غالباً ما تقدّم للمجتمع أفراداً متمّيزين على مستوى الأخلاق الحسنة ، وبالعكس فإنّ الأفراد الطالحين ، ينشؤون غالباً من عوائل فاسدة.

٢ ـ ورد في حديث آخر عن الإمام علي عليه‌ السلام أنّه قال :

«عَلَيكُم فِي طَلبِ الحَوائِجِ بأشراف النُّفُوسِ وَذَوي الاصُولِ الطَّيِّبَةِ ، فإِنَّها عِنْدَهُم أَقضى ، وَهِي لَدَيهِم أَزكَى» (٢).

٣ ـ وفي عهد الإمام علي عليه‌ السلام لمالك الأشتر رحمه‌الله ، ووصاياه له في إختيار الضّباط للجيش الإسلامي ، قال له :

«ثُمَّ الصَقْ بِذَوي المُروُءاتِ والأَحسابِ وَأَهلِ البُيُوتاتِ الصَّالِحَةِ والسَّوابِقِ الحَسَنَةِ ثُمَّ أَهْلِ النَّجدَةِ وَالشَّجَاعَةِ والسَّخاءِ وَالسَّمَاحَةِ فإِنَّهُم جِماعُ مِنَ الكَرَمِ وَشُعَبٌ مِنَ العُرفِ» (٣).

٤ ـ وورد عن الإمام الصادق عليه‌ السلام ، حديث يُبيّن تأثير الآباء الفاسدين على شخصية الأطفالِ وسلوكهم الأخلاقي ، فقال : «أَيَّما إِمرَأَةٍ أَطاعَتْ زَوجَها وَهُوَ شارِبٌ لِلخَمْرِ ، كَانَ لَها مِنَ الخَطايا بِعَدَدِ نُجُومِ السَّماءِ وَكُلُّ مَولُودٍ يُولَدُ مِنْهُ فَهُوَ نَجِسٌ» (٤).
وقد ورد النّهي الأكيد ، في رواياتٍ اخرى كثيرةٍ عن تزويج الشّارب للخمر ، والسّيء الأخلاق (5).

٥ ـ وقد ورد في الحديث النبوي المشهور ، بالنّسبة إلى تأثير تربية الأب والام على الأولاد ، أنّه قال :

«كُلُّ مَولُودٍ يُولَدُ عَلَى الفِطْرَةِ حتى يَكُونَ أَبواهُ هُمَا اللَّذانِ يُهِوِّدانِهِ وَيُنَصِّرانِهِ» (6).

فالتربية التي تعمل على تغيير إيمان وعقيدة الطّفل ، كيف لا تعمل على تغيير سلوكه الأخلاقي في الدّائرة الإجتماعية؟

٦ ـ وهذا الأمر جعل مسألة التربية الصّالحة ، من أهم حقوق الطّفل على الوالدين ، فنقرأ في الحديث النبوي الشّريف :

«حَقُّ الوَلَدِ عَلى الوَالِدِ أَنْ يُحْسِنَ إسمَهُ وَيُحْسِنَ أَدَبَهُ» (7).

فمن الواضح أنّ مداليل الأسماء ، لها أثرها الأكيد على نفسيّة وروحيّة الطّفل ، فأسماء الشّخصيات الكبيرة من أهل التّقوى والفضيلة ، تجذب الإنسان المُسمّى بأسمائهم إليهم ، وتدعوه للتّقرب إليهم ، وبالعكس ، فإنّ أسماء الفسقة والكفّار ، تقرّب من يتسمى بأسمائهم منهم أيضاً (8).

٧ ـ ونقرأ في النبوي الشريف أيضاً : «ما نَحَلَ وَالِدٌ وَلَدَهُ أَفضَلَ مِنْ أَدبٍ حَسَنٍ» (9).

٨ ـ وقال الإمام السجّاد عليه‌ السلام ، بتعبيرٍ أوضح :

«وَإِنَّكَ مَسؤولٌ عَمَّا وَلِّيتَهُ بِهِ مِنْ حَسَنِ الأَدبِ وَالدَّلالَةِ عَلَى رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَالمَعُونَةَ لَهُ عَلَى طَاعَتِهِ» (10).

٩ ـ وقال الإمام علي عليه‌ السلام ، بأنّ أخلاق الأبوين ، هي عبارةٌ عن ميراث الأبناء منهما ،
فيقول عليه‌السلام : «خَيرُ ما وَرَّثَ الآباءُ الأَبناءَ الأَدَبَ» (1).

١٠ ـ ونختم هذا البحث بحديثٍ آخر عن الإمام على عليه‌ السلام ، حيث بيّن الإمام عليه ‌السلام ، شخصيته للجهّال الذين يقيسونه بغيره ، فقال :

«وَقَدْ عَلِمْتُم مَوضِعي مِنْ رَسُولِ اللهِ بِالقَرابَةِ القَريبَةِ وَالمَنزِلَةِ الخَصِيَّةِ ، وَضَعَنِي فِي حِجْرِهِ وَأَنا وَلِيدٌ يَضُمُّنِي إِلَى صَدرِهِ ... يَرفَعُ لِي كُلَّ يَومٍ عَلَماً مِنْ أَخلاقِهِ وَيَأَمُرُنِي بِالإِقتِداءِ ..».

واللطيف في الأمر ، أنّ الإمام عليه‌السلام وفي أثناء حديثه ، بيّن قسماً من أخلاق الرّسول صلى‌الله‌عليه‌ وآله ، فقال :

«وَلَقَدْ قَرَنَ اللهُ بِهِ صلى‌الله‌عليه‌وآله مِن لَدُنْ أَن كانَ فَطِيماً أَعْظَمَ مَلَكٍ مَنْ مَلائِكَتِهِ يَسلُكُ بِهِ طَرِيقَ المَكارِمِ وَمَحَاسِنَ أَخلاقِ العالَمِ لَيلَهُ ونَهارَهُ» (12).

وصحيح أنّ الصفات النفسية والأخلاقيّة ، سواء كانت سيئة أم حسنة ، فهي تنبع من باطن الإنسان وإرادته ، ولكن لا يمكن إنكار معطيات البيئة وأجواء المحيط ، في تكوين وترشيد الأخلاق الحسنة والسّيئة ، وكذلك عنصر الوراثة من الوالدين والاسرة بصورة أعم ، وتوجد شواهد عينيّة كثيرة ، وأدلة قطعيّة على ذلك ، ترفع الشّك والترديد في المسألة.

وبناءً على ذلك ، ولأجل بناء مجتمعٍ صالحٍ وأفرادٍ سالمين ، علينا الإهتمام بتربية الطّفل تربيةً سليمةً ، والإنتباه لعوامل الوراثة وأخذها بنظر الإعتبار ، في واقع الحياة الفرديّة والإجتماعيّة.

* الأخلاق في القرآن: ج1 الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
1 ـ غُرر الحِكم.
2 ـ المصدر السابق.
3 ـ نهج البلاغة.
4 ـ لئالي الأخبار.
5 ـ وسائل الشيعة ، ج ١٤ ، ص ٥٣ و ٥٤.
6 ـ تفسير مجمع البيان ، ذيل الآية ٣٠ من سورة الروم.
7 ـ كنز العمّال ، ٤٥١٩٢.
8 ـ وسائل الشيعة ، ج ١٥ ، ص ١٢٢ و ١٣٢.
9 ـ كنز العمّال ، ح ٤٥٤١١.
10 ـ بحار الأنوار ، ج ٧١ ، ص ٦ (جوامع الحقوق).
11ـ غُرر الحِكم.
12 ـ نهج البلاغة ، الخطبة ١٩٢ ، (الخطبة القاصعة).

481 مشاهدة | 22-09-2021
جامعة المصطفى (ص) العالمية -فرع لبنان- ترحب بكم

بيان صادر عن جامعة المصطفى العالمية فرع لبنان

احتفال بمناسبة ولادة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام

جلسة أنس بالقرآن الكريم

لقاء مع رئيس الجامعة الإسلاميّة في لبنان

ورشة: فن إعراب الجمل في الكلام

مسابقة علميّة لطلاب الحوزات العلميّة كافّة

تكريم عميد كليّة الدراسات الإسلاميّة الدكتور فرح موسى

رؤية حول الدروس العقدية من القرآن الكريم

ندوة حول الفكر الإداري عند الإمام علي (ع)

تكريم المستشار الثقافي للجمهوريّة الإسلاميّة

احتفال ذكرى ولادة الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه)

عزاء لمناسبة استشهاد ثلّة من المظلومين

محاضرة حول التربية الأخلاقيّة والسلوكية

محاضرة بعنوان: الإصلاح الاقتصادي في دعوة النبيّ شعيب (ع)

زيارة إلى كليّة الدعوة الإسلاميّة

مناقشة بحث: مشروع قانون الزواج المدني في ميزان الفقه الجعفري

زيارة إلى حوزة آل البيت عليهم السلام

حفل تخريج المتفوّقين

زيارة ضريح السيّد جعفر مرتضى (قده)

زيارة رئيس جامعة المصطفى (ص) العالميّة لإدارة حوزة الإمام المنتظر (عج)

احتفال بمناسبة مولد أمير المؤمنين عليه السلام

تقدير وتكريم

محاضرة حول أهمية التدبر في القرآن