الثلاثاء 23 تموز 2024 الموافق لـ 13 محرم 1446هـ

» لغة وأدب

الفرق بين الخوف والوجل

الخوف خلاف الطمأئنينة ، و وجل الرجل يوجل وجلاً إذا قلق ولم يطمئن ويقال أنا من هذا على وجلٍ ومن ذلك على طمأنينة، ولا يقال على خوف في هذا الموضع، وفي القرآن الكريم (الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم) أي إذا ذكرت عظمة الله وقدرته لم تطمئن قلوبهم إلى ما قدّموه من الطاعة، وظنّوا أنّهم مقصّرون فاضطربوا من ذلك وقلقوا، فليس الوجل من الخوف في شيء، وخاف متعد، ووجل غير متعد، وصيغتاهما مختلفتان أيضاً وذلك يدلّ على فرق بينهما في المعنى.

* فروقات ابن هلال العسكري

3864 مشاهدة | 22-01-2021
جامعة المصطفى (ص) العالمية -فرع لبنان- ترحب بكم

مجلس عزاء عن روح الشهيد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ورفاقه

رحيل العلامة المحقق الشــيـخ علي كـوراني العاملي (رحمه الله)

ورشة تقنيات قراءة في كتاب

ورشة تقنيات تدوين رؤوس الأقلام

ورشة أسس اختيار الموضوع ومعايير صياغة عنوان الرسالة

عزاء عن روح الشهيد جعفر سرحال

المسابقة العلمية الرابعة

دورة في مخارج الحروف العربيّة

حفل تكريم المشاركات في دورة مشروع الفكر الإسلامي في القرآن

دورة إعداد خطيبة منبر حسيني

لقاء مع المربي العلامة الشيخ حبيب الكاظمي

احتفال في ذكرى المولد الشريف

ندوة كاتب وكتاب: التاريخ السياسي والاجتماعي لشيعة لبنان

لقاء مع المستشار الثقافي لسفارة الجمهوريّة الإسلاميّة

وفد من حوزة الإمام الخميني (قده) يزور الجامعة

دعوة للمشاركة في مؤتمر الإمام الحسين (ع) والنهضة الفكريّة

صباحيّة قرآنيّة في حوزة السّيدة الزهراء (ع)

ندوة كاتب وكتاب: الله والكون برواية الفيزياء الحديثة

العدد 54-55 من مجلَّة الحياة الطيّبة