الأحد 29 كانون الثاني 2023 الموافق لـ 27 جمادى الثانية 1444هـ

» مفاهيــــم إســـلامــية

دحو الأرض


يوم دحو الأرض 25 ذوالقعدة


الخامسُ والعشرون من شهرِ ذي القعدةِ الحرام هو من الأيامِ المباركةِ والمسمّى: يومُ دحوِ الأرض، وهو أحدُ الأيامِ الأربعةِ التي خُصّت بالصيامِ بين أيامِ السنة. ورُوِيَ أن صيامَهُ يَعدُلُ صيامَ سبعين سنةٍ، وهو كفارةٌ لذنوبِ سبعين سنة. كما رُوِيَ أنه يومٌ انتشرت فيه رحمةُ الله تعالى، وأن للعبادةِ ولاجتماعِ المؤمنين فيه لذكرِ الله تعالى فيه أجرٌ جزيل، كما وردتْ أعمالٌ عديدةٌ مستحبةٌ في هذا اليومِ مذكورةٌ في كتبِ الأدعية.

ويومُ دحوِ الأرضِ مرتبطٌ بالكعبةِ الشريفةِ، كما أشار الإمامُ الرضا عليه السلام حينما سُئِلَ عن علَّةِ وضعِ البيتِ العتيقِ وسطِ الدنيا فعلّل قولَه عليه السلام: "إنه الموضعُ الذي من تحتِهِ دُحِيَت الأرضُ". كما نلاحظُ أنّ بدايةَ الدعاءِ الواردِ استحبابُهُ في هذا اليومِ هو " اللهُمَّ داحيَ الكعبةِ..".

●  مكانةُ الكعبة

وموضعُ الكعبة – محلُّ دحوِ الأرض – هو المكانُ الأقدسُ على وجهِها، على ما جاءَ في الحديثِ النبوي الشريف: "إن الله اختارَ من كلِّ شيءٍ شيئاً، اختارَ من الأرض مكةَ، واختار من مكة المسجدَ، واختار من المسجدِ الموضعَ الذي فيه الكعبة". لذا كان للكعبةِ الميزةُ الخاصةُ، فهي البيتُ العتيقُ الحُرّ الذي لم يملكْهُ أحدٌ من الناسِ والذي بُني على أركانٍ أربعة تعبّر عن الكلمات الأربع التي بُني عليها الإسلامُ وهي: "سبحانَ الله، والحمدُ لله، ولا إلهَ إلا الله، واللهُ أكبر".

من هنا كان للنظرِ إلى الكعبةِ الثوابُ العظيمُ، فعن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله: "النظرُ إلى الكعبةِ حيالَها يهدِمُ الخطايا هَدماً". وعن الإمامِ الباقر عليه السلام: "من نظرَ إلى الكعبةِ عارفاً بحقِّها غُفِرَ له ذنبُه وكُفِيَ ما أهمَّهُ". كما كان للطوافِ حولَ الكعبةِ العطاءُ الإلهي الجزيل، فقد وردَ في أحاديث أهل بيتِ العصمةِ عليهم السلام أن الله تعالى يباهي بالطائفين، وينزلُ عليهم في كلِّ يومٍ ستين رحمة، ويعطيهم بكلِّ خُطوةٍ حسنة، ويمحو عنهم بكل خطوةٍ سيئة، ويرفعُ لهم بكل خطوةٍ درجة. بل ورد عن الإمامِ الباقر عليه السلام: "فإذا طُفْتَ أسبوعاً كان  لكَ بذلك عندَ الله عزَّ وجل عهداً وذكراً يستحي مِنكَ ربُّكَ أن يعذّبّك بعدَه". كما ورد في الحديثِ: "من طافَ بالبيتِ خمسَ مراتٍ خرجَ من ذنوبِهِ كيومِ ولدتْهُ أمُّه". رزَقَنا الله تعالى شرفَ التبرّكِ ببيتِهِ العتيق.

4470 مشاهدة | 18-09-2014
جامعة المصطفى (ص) العالمية -فرع لبنان- ترحب بكم

جلسة للجنة الفلسفة والكلام

العدد الجديد من الحياة الطيبة

المناهج المعتمدة في تفسير القرآن الكريم

تقنيات كتابة مقالة علميَّة

تقنيات القراءة العلميَّة

مراتب القرآن الوجوديّة عند الشيخ الآملي

رحلة للخرّيجات لزيارة العتبات المقدّسة في العراق

المنهج التفسيري عند الإمام الخميني (قده)

ورشة: المدرسة التفكيكيّة قراءة نقديّة في البناءات النّظرية

ندوة: محطات من نور النبيّ محمّد (ص)

دور الحوزة العلميّة وعلماء الدين في جهاد التبيين

حفل افتتاح العام الدراسي الجديد 2022/ 2023

لقاء مع المستشار الثقافي لسفارة الجمهوريّة الإسلاميّة

وفد من حوزة الإمام الخميني (قده) يزور الجامعة

دعوة للمشاركة في مؤتمر الإمام الحسين (ع) والنهضة الفكريّة

لقاء تعريفي مع طلاب حوزة أهل البيت (عليهم السلام)

زيارة المقامات الدينيّة وحوزة الامام الخميني (قده) في سوريا

دعوة للمشاركة في مؤتمر الإمام الحسين (ع) والنهضة الفكريّة

حفل تكريم سفير الجمهوريّة الإسلاميّة في لبنان

احتفال بمناسبة ولادة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام

بيان صادر عن جامعة المصطفى العالمية فرع لبنان

مناقشة بحث: أثر الزمان والمكان على موضوعات الأحكام

المسابقة العلميّة الثانية بين طلاب الحوزات العلميّة

صدور العدد (47) من مجلة الحياة الطيّبة

مناقشة بحث: الاجتهاد الفقهي بين روح الشريعة والمنهج المقاصدي.

صدور العدد (49) من مجلة نجاة

جلسة أنس بالقرآن الكريم

لقاء مع رئيس الجامعة الإسلاميّة في لبنان

ورشة: فن إعراب الجمل في الكلام

ندوة حول الفكر الإداري عند الإمام علي (ع)

رؤية حول الدروس العقدية من القرآن الكريم