السبت 22 حزيران 2024 الموافق لـ 12 ذو الحجة 1445هـ

» إضـــــاءات قــــرآنــية

حول دحو الأرض

في لسان العرب الدحو هو البَسْط، ويؤيّده قوله تعالى: {وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطًا}1، و"الأدحي" موضع بيض النعامة، لأنّها تبسط المكان قبل الوضع، و"المداحي" لعبة كانت معروفة قديماً، وفي حديث أبي رافع: "كنت ألاعب الحسن بن علي (ع) وهو صبي بالمداحي"2، وهي أحجار كالأقراص يحفرون حفيرة فيرمون بالأحجار إليها، ويظهر أنّها تشبه لعبة (الكِلل) التي كنّا نلعبها، ويسمّيها بعضهم (الدحل)، ودحل الشيء وسّع له مكاناً.

(وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا)3 فبسطها وسهّل العيش عليها، والانتقال فيها، فلا يشقّ على الإنسان التقلّب من مكانٍ إلى آخر، وبالتالي جعلها صالحة للتكامل البشري، بعد أن كانت لفترة طويلة غير قابلة للسكن. وقيل إنّ الدحو يعني البسط مع التدوير، أي جعلها مكوّرة مع بسطها، فهي مفردة تدلّ على معنيين.

وفي الحديث إنّ الدحو بدأ "من تحت الكعبة"4، وهي خصوصيّة مكانيّة لها أسرارها، وعن الإمام الباقر (ع) أنّ الله "أمرَ الرياح فضربن وجه الماء، حتّى صار موجاً، ثم أزبد فصار زبداً واحداً، فجمعه في موضع البيت، ثم جعله جبلاً من زبد ثم دحا الأرض من تحته وهو قوله تعالى: (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً)5، ولمّا كان البيت مظهراً للرحمة الإلهيّة الكبرى، فقد جاء في حديث للإمام علي (ع): "أَوَّلُ رَحْمَةٍ نَزَلَتْ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ فِي خَمْسَةٍ وَعِشْرِينَ مِنْ ذِي الْقَعْدَةِ"6.

وفي بعض الدراسات العلميّة أنّ الأرض كانت -قبل 3 مليارات سنة- مغمورة بالماء، ومن هنا يصفها الإمام (ع) في نهج البلاغة فيقول: "وَسَكَنَتِ الْأَرْضُ مَدْحُوَّةً فِي لُجَّةِ تَيَّارِهِ"7، ونظراً لمحوريّة هذا اليوم في تشكيل مهدِ خلافة الإنسان، فقد تضافرت الروايات وهي تبيّن أهميّة العبادة فيه، وهو أحد الأيّام الأربعة التي خُصّت بالصّيام، وروي أنّ صيامه يعدل صيام سبعين سنة، يغفر الله به الذنوب، وبه تستجاب الدعوات... "اَللّهُمَّ داحِيَ الْكَعْبَةِ، وَفالِقَ الْحَبَّةِ"8 اكشف عنّا كلّ همّ وغمّ بمحمّد وآله الطاهرين.

* الشيخ حسن علي شحاذي

1- سورة نوح: 19
2- مستدرك الوسائل: 14:83
3- سورة النازعات: 30
4- البحار: 54: 203
5- من لا يحضره الفقيه: 2: 241
6- وسائل الشيعة: 7: 333
7- من كلامه في صفة الأرض و دحوها على الماء
8- مصباح المتهجد: 671 

4017 مشاهدة | 06-07-2021
جامعة المصطفى (ص) العالمية -فرع لبنان- ترحب بكم

مجلس عزاء عن روح الشهيد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ورفاقه

رحيل العلامة المحقق الشــيـخ علي كـوراني العاملي (رحمه الله)

ورشة تقنيات قراءة في كتاب

ورشة تقنيات تدوين رؤوس الأقلام

ورشة أسس اختيار الموضوع ومعايير صياغة عنوان الرسالة

عزاء عن روح الشهيد جعفر سرحال

المسابقة العلمية الرابعة

دورة في مخارج الحروف العربيّة

حفل تكريم المشاركات في دورة مشروع الفكر الإسلامي في القرآن

دورة إعداد خطيبة منبر حسيني

لقاء مع المربي العلامة الشيخ حبيب الكاظمي

احتفال في ذكرى المولد الشريف

ندوة كاتب وكتاب: التاريخ السياسي والاجتماعي لشيعة لبنان

لقاء مع المستشار الثقافي لسفارة الجمهوريّة الإسلاميّة

وفد من حوزة الإمام الخميني (قده) يزور الجامعة

دعوة للمشاركة في مؤتمر الإمام الحسين (ع) والنهضة الفكريّة

صباحيّة قرآنيّة في حوزة السّيدة الزهراء (ع)

ندوة كاتب وكتاب: الله والكون برواية الفيزياء الحديثة

العدد 54-55 من مجلَّة الحياة الطيّبة