الجمعة 13 كانون الأول 2019 الموافق لـ 9 ربيع الثاني 1441هـ

» قصص ووصايا

تحرّروا من أمورٍ ثلاثة

من الأمور الّتي تعتبر عمدة في السلوك: الحريّة، أي التحرّر من "شوائب الطبيعة" و"وساوس العادة" و"نواميس العامّة"، فإنّ السالك لا يجد

البكاء على الإمام الحسين (ع) كلّ حين

كان الإمام الخميني + ليلةً مستلقياً وهو يؤدّي الحركات الرياضية العلاجية التي أوصاه بها الأطبّاء، وأثناء ذلك كان التلفزيون يبثّ مرا

من وصايا العلماء: اصرف عمرك في حمد الله

لا تكن أيّها العزيز قانعاً بالاصطلاحات الباردة، والتخيّلات، التي ربما تكون باطلة وعاطلة؛ بل عليك صرف عمرك الشّريف في حمده القلبيّ

الانقطاع إلى الله تعالى

اعلم يا أخي ويا صديقي العزيز الكريم: أنّه عليك أن تجتهد فيما هو المقصود الأعلى، والغاية القصوى، والمسلك الأحلى، والمشرب الأشهى، وهو

التوصية ب 25 أمراً هي أصول لتهذيب النفس

المحافظة على الصلوات الخمس، أعني إقامتها في أوّل الوقت جماعة بسننها وآدابها. فإذا أخّرها عن أوّل وقتها من غير عذر وعلّة، أو لم يحضر

رسالة في كيفيّة سلوك طريق الحقّ

أمّا بعد، فهذه الرسالة الموسومة بـ "زاد السالك" كتبت جواباً لسؤال أحد الأخوة الروحانيّين الذي كان قد سأل عن كيفيّة سلوك طريق الحقّ.

بقلم العلامة الطباطبائي (قده)

عندما كنت صغيراً في مطلع دراستي، مشتغلاً بعلم الصرف والنحو، لم أجد في نفسي رغبةً في مواصلة التحصيل والدراسة، بل أمضيت أربع سنواتٍ م

أثرُ القلب على أعمال الإنسان

نّ جميع حركات الإنسان وسَكَنَاته الإختيارية منشأُها عزمُه وإرادته، وحبُّه وبغضُه، واستشعارُه السعادة والشقاوة، وبالجملة؛ جميع حر

ليتك كنت مثل هذا الواعظ

يقول الشيخ عبّاس القمّي: عندما ألّفت كتاب "منازل الآخرة"، وطبعته، وصل إلى قم، فوصلت إحدى نسخه إلى الشيخ عبد الزراق الذي كان يبيّن بع

من كلمات العارف الكبير الشيخ بهجت (قده)

إنّ أوّل مقامٍ يحرزه السالك في طريق التقرّب إلى الله هو رؤية المسافة بينه وبين مولاه، فعليه أن يحافظ على هذه المسافة، وأن لا يبتعد ع