الأحد 20 كانون الثاني 2019 الموافق لـ 10 جمادى الاولى 1440هـ

» إضـــــاءات قــــرآنــية

أهداف تشكيل الحكومة القرآنيّة

إنّ طبيعة الإسلام الأصيل هي طبيعة جذّابة تمامًا، تجذب إليها القلوب الخالية من الحقد والأغراض. وهذا هو بالضبط ما طرحه إمامنا وثورتنا

خصائص القرآن على المستوى الفرديّ

إنّ القرآن نور، وهو في الواقع يُنير القلب والروح. وإذا أنِستم بالقرآن فسوف ترون كيف تتنوّر قلوبكم وأرواحكم. فببركة القرآن تنجلي الك

وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ

قال الله تعالى: ﴿وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَ

مقوّمات الإيمان

قال تعالى: ﴿وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّه

بسط لآية الصراط في سورة الفاتحة

- الهداية التكوينية، نظير هداية النحل وغريزته في إمتصاص رحيق الأزهار، وفي صنع القرص الشمعي، أو هداية الطيور في هجرتها في رحلتي الصي

لسان صدق وقدم صدق ومقعد صدق

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : "عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِ

فضيلة الصِّدق

عَنْ أَبِي كَهْمَسٍ، قَالَ: قُلْتُ لأَبِي عَبْدِ اللَّه عليه السلام: عَبْدُ اللَّه بْنُ أَبِي يَعْفُورٍ يُقْرِئُكَ السَّلَامَ، قَ

مراحل الحياة الإنسانية في المنظور القرآني

لا يخفى أنّ الناس من أصلٍ واحد في جوهر وجودهم، إلاّ أنّه لم تُقسّم القدرات والإمكانات الداخلية والخارجية بالتساوي فيما بينهم. وطبعا

أين تقع الجنة والنار؟

في سياق تفسير الآية 133 من سورة آل عمران: ﴿وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين﴾، يتعرض صاحب تفسير الأم

نماذج من التفسير الموضوعي: النصر

وهذه الإضافة أي إضافة النصر إلى الله تعالى تعني أنّ النصر يحتاج إلى مدد إلهيّ، فإنّ كل شي‏ء في الوجود لا يمكن له أن يستغني عن العون و