الأربعاء 27 كانون الثاني 2021 الموافق لـ 12 جمادى الثانية 1442هـ

» إضـــــاءات قــــرآنــية

الرسالة التربويّة (4)

بسم الله الرحمن الرحيم
﴿سَيَقُولُ السُّفَهَاء مِنَ النَّاسِ مَا وَلاَّهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُواْ عَلَيْهَا قُل لِّلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ﴾ (سورة البقرة: الآية 142)
 
مفردات الآية:
السفه: خفة في البدن وهو كثرة الاضطراب وعدم الاستقرار، واستعمل في خفة النفس لنقصان العقل والعجز عن اتّخاذ الموقف المناسب. التولية: الإعراض والترك. القبلة: هي ما يستقبله الإنسان ويتوجّه إليه في صلاته أو عمله. وبقية مفردات الآية واضحة.
 
المعنى الإجمالي للآية:
تتحدث هذه الآية عن قضية الاستقبال في الصلاة وتعرض مع عدد آخر من الآية قصة تغيير القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة الشريفة. وتبين هذه الآية بالتحديد الصعوبات التي كانت تواجه النبيّ (صلى الله عليه وآله) عند إعلانه بعض التشريعات التي كانت يُطالب بإعلانها. وخاصّة تلك التشريعات التي كان لها طابع اجتماعيٌّ وكان فيها بعض التحدّي لمصالح بعض الناس المادية أو المعنوية.
 
تأمّلات وتعاليم مستفادة من الآية:
1- التغيير الاجتماعيّ والإصلاح الديني لا يتمّ من دون معارضة حتى لو كان أمرا قد يبدو بسيطًا وهو التوجّه إلى جهة محددة في الصلاة.
2- معارضة الحقّ دون مبرّر معقول دليلٌ على السفه وخفّة العقل.
3- كما أنّ السفيه لا يحقّ له إدارة أمواله كذلك لا يحقّ له طرح آرائه الاجتماعية والدينية.
4- تمسّك بعض الناس بالشكليّات من العقبات الأساسية التي تواجه عملية الإصلاح في أيّ مجتمع.
5- تبليغ الدين ونشره ليس نزهة بل هو أمرٌ دونه الكثير من التضحيات ولا يتحقّق الإصلاح دون أن يواجه معارضة من أصحاب المصالح مهما كان حجمها.
6- ليس المهم هو الجهة التي تتوجّه فالسماوات والأرض كلّها لله والهداية بيده تعالى.
7- لا ينبغي تجاهل الإشكالات والشبهات التي تطرح حتى لو كان صاحبها سفيها أو جاهلا.
 
إشارة تربويّة:
مهمة الأنبياء صعبة ومعقّدة ودونها عقبات كثيرة وما على من يتحمّل هذه المسؤولية من الله إلا الصبر والإصرار، وكذلك من يحمّل نفسه هذه المهمة بحمل رسالة الأنبياء على عاتقه. والأساس عند الله ليس هو الجهة التي يوجّه الإنسان وجهه إليها، بل الأساس هو الجهة التي يتوجّه إليها القلب. فهذا القلب لا يهتدي إلا إذا توجّه إلى الله تعالى للاهتداء بهديه. وإذا توجّهت بوصلة القلب إلى قطب الوجود ومحوره وهو الله عندها لا فرق بين شرق وغرب فكل الجهات مملوكة له سبحانه.
 
سماحة الشيخ محمد زراقط. \  ٣ جمادى الأولى ١٤٤٢ للهجرة.\ ١٨-١٢-٢٠٢٠
* موعظة تربويّة أسبوعيّة لطلاب الحوزة الأعزاء
 
45 مشاهدة | 18-12-2020
جامعة المصطفى (ص) العالمية -فرع لبنان- ترحب بكم

الاحتفال التأبيني بمناسبة ارتحال آية الله اليزدي

إحياء مناسبة ذكرى شهادة سيدة نساء العالمين (ع)

بيان تعزية بذكرى رحيل سماحة الشيخ يوسف سبيتي رحمه الله

بيان تعزية بذكرى رحيل سماحة الشيخ حسن المحمود رحمه الله

بيان صادر عن جــامعة المصـطــفى (ص) العـالميــة

ندوة علميّة: السيّدة زينب (ع) فخر المرأة المسلمة

محاضرة بعنوان: تجلّيات عرفانيّة في شخصيّة السيّدة زينب (ع)

مناقشة بحث: تحقيق مخطوطة

بيان صادر عن العلاقات العامّة في جامعة المصطفى (ص) العالميّة

كلـمة رئيـس الجـامعة بمناسبة أسبوع البحث والتحقيق العلمي

مناقشة رسالة: التجديد في الأدلة الرجاليّة

​وفد جامعة المصطفى (ص) العالميّة في زيارة لكليّة الدعوة الإسلاميّة

وفد جامعة المصطفى (ص) في زيارة إلى تجمع العلماء المسلمين

توقيع اتفاق تعاون بين مجمّع الشيخ جبري وجامعة المصطفى (ص) العالميّة

دعوة لحضور ندوة بعنوان: أزمة المصارف في لبنان

ندوة علميَّة: أزمة المصارف في لبنان

بيان صادر عن جــامعة المصـطــفى (ص) العـالميــة

مناقشة بحث: إرث الزوجة من الرباع والأراضي في الفقه الإمامي

صدر حديثاً: العدد 42-43 من مجلّة الحياة الطيّبة

الحفل السنوي السادس لإحياء ذكرى ولادة النبي محمد (ص) وحفيده الإمام الصادق (ع)

مناقشة بحث: المنهج والاتجاه التفسيري للقرآن الكريم عند الإمام الخامنئي (دام ظله)

وفد من الجامعة يزور سماحة الشيخ ماهر حمّود