الأحد 22 أيلول 2019 الموافق لـ 18 محرم 1441هـ

» أخبار الجـــامعة

حفل تكريم وتسلّم وتسليم


بعد سنواتٍ من العطاء والجهاد، ولمناسبة انتهاء أعمال الممثّل السابق للجامعة، وبرعاية رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله سماحة السيّد هاشم صفيّ الدين، أقامت جامعة المصطفى (ص) العالميّة في لبنان احتفال تكريم، وتسلّم وتسليم بين الممثّل السابق سماحة الشيخ د. علي رضا بي نياز، والممثّل الجديد سماحة الشيخ محمّد حسين مهدوي مهر، وقد شارك في الاحتفال ممثل  الإمام الخامنئي (دام ظلّه) في محافظة سيستان وبلوشستان وخطيب الجمعة في مدينة زاهدان سماحة الشيخ مصطفى محامي، وممثّل المرجع الديني آية الله العظمى السيد علي السيستاني (دام ظلّه) الحاج حامد الخفاف، وممثّل المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمّد سعيد الحكيم (دام ظلّه) سماحة السيّد حيدر الحكيم، وممثّل المرجع الديني آية الله العظمى الشيخ بشير النجفي (دام ظلّه) سماحة الشيخ علي بحسون، ووفد من السفارة الإيرانية، والمستشار الثقافي، ومدراء الحوزات العلميّة المتعاونة، ولفيف من أصحاب السماحة والفضيلة.
 
وبعد تلاوة عطرة لآيات الكتاب الكريم للقارئ الحاج مصطفى شقير، كانت كلمة افتتاحيّة ترحيبيّة لمعاون العلاقات العلميّة والثقافيّة في الجامعة سماحة السيّد علي الموسوي، الذي شكر راعي الحفل عنايته الدائمة والمستدامة، مرحباً بالحضور الكريم وبالممثّل الجديد سماحة الشيخ مهدوي مهر الذي تشهد له ساحات العلم بالكفاءة والريادة، مع الثناء لصاحب الشخصيّة المكرمة، سماحة الشيخ بي نياز، والدعاء له بالسداد والتوفيق، مع أمل الوصل واللقاء الدائم تحت عين وعناية صاحب العصر والزمان (عج).

وكانت بعدها كلمة لسماحة الشيخ د. علي رضا بي نياز، حيث تطرّق بعد ترحيبه بالحضور الكريم، إلى عظيم المناسبات الواقعة في شهر ذي الحجّة، مقدّماً التهاني والتبريكات، شاكراً القائمين العاملين، مهنئاً الشيخ مهدوي مهر على اختياره ممثلاً للجامعة، ولسماحة السيد صدر الدين السادات نائباً له، داعياً لهما بالتوفيق والسداد في الجامعة التي تحتلّ حيّزا هاماً في رؤى الإمام الخامنئي (دام ظله) مع توجيه شكر خاص للموظفين والموظفات والأساتذة والطلاب على صبرهم وتكاتفهم وتعاونهم في سبيل استمراريّة الحوزة وديمومتها.

ثم كانت الكلمة لممثّل الإمام الخامنئي (دام ظلّه) سماحة الشيخ مصطفى محامي الذي نوّه إلى أهميّة فرع الجامعة في لبنان ودورها في تربية الطلاب الولائيّين الحاملين لجذوة الثورة المعرفيّة الرائدة، متطرّقاً خلال حديثه إلى إنجازات سماحة الشيخ بي نياز وروحيّته وجهوده الصادقة، ومتحدّثاً عن سماحة الشيخ مهدوي مهر وأعماله المتألقة المخلصة طيلة فترة تمثيله للجامعة في مدينة مشهد المقدّسة، شاكراً راعي الحفل داعياً للحضور بدوام السداد والتوفيق.

كما ألقى الممثّل الجديد سماحة الشيخ محمّد حسين مهدوي مهر كلمة تحدّث فيها عن لبنان المشرق بتاريخه الناهض بالعلم والمقاومة، والمتنوع بالفكر والأديان، وهو الأمر الذي يفتح لزوم تقديم صورة الإسلام الأصيل، مع حفظ تراث علمائنا، ممّن جمعوا بين المداد والدم، شاكراً سماحة الشيخ بي نياز فيما قدّمه من جهد وإنجازات وتضحيات، وكذلك للأخوة الأساتذة والهيئة العلميّة والأخوة العاملين في كافة الإدارات.

ثمّ اعتلى المنبر راعي الحفل سماحة السيّد هاشم صفي الدين، حيث شكر الجهود المبذولة التي قدمها الشيخ بي نياز، ورحّب بالممثل الجديد داعياً له بالتوفيق في الإدارة الجديدة، معرجاً على كيان الحوزة ودورها في الحفاظ على الإسلام، ومنارتها في الإرشاد والهداية، ومحوريتها في المقاومة والجهاد، وقدرتها على بثّ القوة والأمل في النفوس والأرواح، معتبراً أنّها تحدّد مستقبل الأمّة وتضحياتها النهضوية الجهادية والعلميّة، الأمر الذي تكبر أمامه المسؤوليات والواجبات والمهام، لأنّ صلاح الحوزة وعلمائها طريق صلاح العالم كلّه! ومن الضروري الوصول إلى قلوب الناس وعقولهم في ظلّ التحديات الصعبة الراهنة، في قبال الهاوية السحيقة التي تأتي بها دول الفساد والإفساد لإماتة الإنسان وإنهائه، وقد بيّن سماحته أنّ المقاومة هي نتاج هذه الحوزة ورجالها، معتبراً أنّ الرهان على الضغوطات والتعديات لن تثنيها أو تضعفها، لأنّ كرامة الشهداء والمقاومة أعلى وأجلى وأهم من كل حرصهم وتعنّتهم.












248 مشاهدة | 27-08-2019