الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2018 الموافق لـ 10 ربيع الاول 1440هـ

» مفاهيــــم إســـلامــية

العلاقة بين الإمام والأمـّة


لقد غاب الإمام الحجّة عجل الله تعالى فرجه الشريف عن عيون شيعته إلى أنْ يقضي الله أمر ظهوره ونصرة دينه ليُظهره على الدين كلِّه، ولكنَّه لم يغب يوماً عن قلوبهم ومسيرتهم، بل هو حاضر على الدوام، يُشرق بنوره على قلوبهم، ويُلهم عقولهم ويشحذ هممهم، ينتظرون لقاءه ويطمعون بنظرة منه إليهم، نظرة رضا تبعث الدفء في ليالي غيابه الباردة، وتكسر عتمتها بفجر أمل لقائه الصادق، هو حاضر عجل الله تعالى فرجه الشريف رغم غيابه، وشيعته أيضاً حاضرون غير غائبين عنه، يُتابع أخبارهم، تفرح عيناه عند رؤيتهم في حال الطاعة، وتحزنان إنْ وقعوا - والعياذ بالله - في حبائل المعصية.

"نحن، وإن كنّا ثاوين بمكاننا النائي عن مساكن الظالمين، حسب الّذي أراناه الله تعالى من الصلاح لنا ولشيعتنا المؤمنين في ذلك، ما دامت دولة الدنيا للفاسقين، فإنّا نُحيط علماً بأنبائكم، ولا يعزب عنّا شيء من أخباركم"1.

هكذا هو عجل الله تعالى فرجه الشريف مع شيعته بعقله وقلبه وعنايته وبركاته.

وهكذا شيعته أيضاً، قلوبهم تذوب بحبِّه، هم أهل الطاعة والاعتصام والصبر، كما تصفهم رواية ينقل فيها الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف كلاماً قاله له أبوه الإمام الحسن العسكريّ عليه السلام: "واعلم: أنَّ قلوب أهل الطاعة والإخلاص نُزّع2 إليك مثل الطير إذا أمّت3 أوكارها، وهم معشر يطلعون بمخائل4 الذلة والاستكانة, وهم عند الله بررة أعزّاء, يبرزون بأنفس مختلة محتاجة وهم أهل القناعة والاعتصام, استنبطوا الدين فوازروه على مجاهدة الأضداد, خصّهم الله باحتمال الضيم في الدنيا ليشملهم باتّساع العزّ في دار القرار, وجبلهم على خلائق الصبر لتكون لهم العاقبة الحسنى وكرامة حسن العقبى"5.


هوامش
1- خاتمة المستدرك, الميرزا حسين النوري، ج ٣، ص ٢٢٥، من رسالة للشيخ المفيد.
2- نزّع: مشتاقون.
3- أمّت: قصدت.
4- مخائل: علامات.
5- بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج٥٢، ص٣٥.
142 مشاهدة | 03-07-2018