السبت 18 تشرين الثاني 2017 الموافق لـ 27 صفر 1439هـ

» إضـــــاءات قــــرآنــية

الفرق بين سبح لله ، ويسبح لله


نص الشبهة:
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
قال تعالى: ﴿ ... يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ﴾ . السؤال: ما الوجه في قوله ﴿ ... يُسَبِّحُ ... ﴾ لكنه في مكان آخر قال: ﴿ ... سَبَّحَ ... ﴾ ؟ وما الوجه في ترتيب الأسماء وفق ما ورد في الآية: ﴿ ... الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ﴾ ؟
وتقبلوا منا خالص الدعاء بالتوفيق والسداد .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..
فإن كلمة ﴿ ... يُسَبِّحُ ... ﴾ 1 تفيد استمرار التسبيح بالفعل، أما كلمة ﴿ ... سَبَّحَ ... ﴾ 2، فتفيد حصول التسبيح فيما مضى..
ولعل السبب في اختيار فعل صيغة المضارع في الآية المباركة هو أن الآية قد تعرضت لصفة ﴿ ... الْمَلِكِ ... ﴾ 1 الظاهرة في فعلية ذلك والمعروف عند الناس هو أن الذين يدَّعون لأنفسهم هذا المقام، هو تعدِّيهم على حقوق الآخرين، وظلمهم لهم، وإنما يحتاج إلى الظلم الضعيف ـ كما ورد في دعاء الإمام زين العبدين عليه السلام.. 3.
كما أنهم لخوفهم من فقدان ما في أيديهم يحاولون الاعتماد على الجيوش، وعلى الأموال، وعلى رصد حركات الناس، وعلى غير ذلك من وسائل الترغيب والترهيب، التي يرون أنها تحميهم في مواقعهم تلك، وتعبر عما يعانونه من حالات الضعف، والعجز، والحاجة، والنقص، التي تظهر في ممارساتهم في دائرة ملكهم، فاحتاج ذلك إلى إفهام الناس: أن ثبوت هذه الصفة لله تعالى، لا يعني ثبوت ملازماتها وحالاتها هذه، بل هو تعالى منزه عن ذلك كله، في جميع الأحوال والأزمان..
فلا تطرأ عليه حاجة، ولا يعتوره نقص أو ضعف، أو جهل، أو بخل، أو.. أو.. الخ.. بصورة دائمة ومستمرة. فناسب ذلك التعبير بكلمة ﴿ ... يُسَبِّحُ ... ﴾ 1، الدالة على استمرار هذا التنزه عن ذلك كله..
وحين جاء بالتسبيح بصيغة الماضي، فإنه إنما أراد تعالى أن يثبت أصل وجود هذا التنزُّه فيما يرتبط بصحة الخلقة، ودلالتها على كماله المطلق، من حيث دلالة نفس خلقتها على كمال حكمته، وتدبيره، وقدرته، ورحمته.. و.. الخ.. وليس هناك ما يقتضي الإشارة إلى استمرار ذلك، وإن كان التنزه ثابتاً ومستمراً في واقع الأمر..
وأما السبب في ترتيب هذه الصفات، فإن ما ذكرناه آنفاً قد يكون مفيداً في لفت النظر إلى سبب الإتيان بكلمة ﴿ ... الْقُدُّوسِ ... ﴾ 1، بعد كلمة ﴿ ... الْمَلِكِ ... ﴾ 1، فإن كونه تعالى ملكاً يحتاج إلى الإشارة إلى قدوسيته، من أجل أن يفهم الناس: أن التنزه عن الضعف والحاجة، والنقص، وغير ذلك، مصاحب لطهارة حقيقية وذاتية.
وبذلك يظهر أنه تعالى ليس ملكاً على طريقة ملوك الأرض الذين يفهمون الملك على أنه إمساك بالسلطة، وقد يحمل معه قذارات روحية لهم، على مستوى مشاعرهم، وأحاسيسهم..
ثم تأتي الإشارة إلى عزته، وأنها ذاتية له تعالى أيضاً، وليست مستندة إلى مقام الملكية، بل هي ناشئة من حقيقة ألوهيته..
والحمد لله، والصلاة والسلام على رسوله محمد وآله الطاهرين 4..

1. a. b. c. d. e. القران الكريم: سورة الجمعة (62)، من بداية السورة إلى الآية 1، الصفحة: 553.
2. القران الكريم: سورة الحديد (57)، من بداية السورة إلى الآية 1، الصفحة: 537.
3. الصحيفة السجادية دعاء يوم الأضحى والجمعة ص 277.
4. مختصر مفيد.. (أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة)، السيد جعفر مرتضى العاملي، «المجموعة الثامنة»، المركز الإسلامي للدراسات، الطبعة الأولى، 1424 هـ ـ 2004 م، السؤال (456).

249 مشاهدة | 23-07-2017