الإثنين 27 أيلول 2021 الموافق لـ 16 صفر 1443هـ

» إضـــــاءات قــــرآنــية

الحسين (عليه السلام) قرآن ناطق

كان تعلّق الحسين (عليه السلام) بالقرآن شديدا، يتلوه في حلّه وترحاله، ويجادل ويحاجج به أعداءه، فمثلاً: «لما وجد الحسين (عليه السلام) مروان بن الحكم في طريقه ذات يوم، فأراد منه مروان أن يبايع يزيد، ولما كشف له الإمام عن معايب يزيد، غضب مروان من كلام الحسين ثم قال: واللّه لا تفارقني حتى تبايع ليزيد صاغرا، فإنكم آل أبي تراب قد ملئتم شحناء، واُشربتم بغض آل بني سفيان، وحقيق عليهم أن يبغضوكم، فقال الحسين: إليك عني فإنك رجس، وإني من أهل بيت الطهارة، وقد أنزل اللّه فينا ﴿إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِير﴾([1])، فنكس مروان رأسه ولم ينطق»([2]).

والتحق الحسين (عليه السلام) بقبر جده (صلى الله عليه وآله) يبكي، تماما كما فعل أبوه علي بن أبي طالب عندما هددته زعامة بطون قريش بالقتل إن لم يبايع، فالتحق بقبر النبي (صلى الله عليه وآله) يبكي ويتلو الآية الكريمة: ﴿قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلاَ تُشْمِتْ بِيَ الاْءَعْدَاءَ وَلاَ تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ﴾([3])

فلما خرج من المدينة ليلة الأحد ليومين بقيا من رجب سنة ستين ببنيه واُخوته وبني أخيه وجلَّ أهل بيته إلاّ محمّد بن الحنفية أخذ يتلو هذه الآية: ﴿فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفاً يَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ﴾([4])، وتابع الحسين (عليه السلام) حالة التمثّل بموسى، فلما وصل إلى مكّة قرأ آية: ﴿وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ﴾([5]).

وكانت اجاباته انتزاعات قرآنية، فلما خرج من مكة واعترضه عمرو بن سعيد أمير الحجاز ليرده ويمنعه من المسير الى العراق، ردّه ردّا قرآنيا حاسماً، بقوله (عليه السلام): ﴿فَقُل لِي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنتُم بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُون﴾([6]).
ولما انتهى الى قصر مقاتل([7]) نزل ورأى فسطاطا مضروبا لعبيداللّه بن الحرّ الجعفي، فدعاه الى نصرته لكنه امتنع، عندها أعرض الإمام (عليه السلام) عنه قائلاً: ﴿وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُد﴾([8]).

وقد حذر الجيش الأموي من الخسران وسوء العاقبة، فلما طلب منه قيس بن الأشعث أن ينزل على حكم يزيد، قال له الحسين (عليه السلام) ولمن معه: «عباد اللّه ﴿إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لاَ يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ﴾»([9]). ومع ذلك لم يستجيبوا لدعوته الحقة بعدما غشيت الأطماع أبصارهم، وغشي الجهل بصائرهم.

ولما تناهى إليه وهو في طريقه الى الكوفة خبر مقتل سفيره قيس بن مسهّر الصيداوي، تلا الآية الشريفة: ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيل﴾([10])، وأثنى على وفاته، وترحّم عليه.
وردّد نفس هذه الآية عندما تناهى إلى سمعه مصرع مسلم بن عوسجة، فمشى إليه ومعه حبيب بن مظاهر، فقال له الإمام (عليه السلام): «رحمك اللّه يا مسلم »، ثم قرأ: ﴿فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيل﴾([11]).

وعن الضحّاك بن عبداللّه المشرقي، قال: «فلمّا أمسى حُسين وأصحابه قاموا الليل كلّه يصلّون ويستغفرون ويدعون ويتضرّعون، قال: فتمرّ بنا خيل لهم تحرسنا، وإنّ حسينا ليقرأ: ﴿وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْماً وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ مَا كَانَ اللّه لِيَذَرَ المُؤْمِنِيْنَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَى يَمِيْزَ الْخَبِيْثَ مِنَ الطَّيِّبِ﴾([12]). فسمعها رجل من تلك الخيل التي كانت تحرسنا، فقال: نحن وربّ الكعبة الطيّبون، مُيِّزْنا منكم. قال: فعرفته فقلت لبُرير بن خُضَير: تدري من هذا؟ قال: لا، قلت: هذا أبو حرب السَّبيعي عبداللّه بن شهر، وكان مُضحاكا بطّالاً... فقال له بُرير بن خُضَير: يا فاسق، أنت يجعلك اللّه في الطيّبين!»([13]). يبدو أنّ الحسين (عليه السلام) كان يتعمّد رفع صوته عند قراءة القرآن بغية التأثير في نفوس الأعداء، ولكنّ المطامع قد سدّت منافذ السمع لديهم.

ولما لمح الإمام ابنه علي الأكبر (عليه السلام) وهو يصول ويجول في الميدان، رفع شيبته نحو السماء قائلاً: ﴿إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ * ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾([14]).

وعندما دنا الجيش من معسكر الإمام، دعا الإمام براحلته فركبها، ونادى بأعلى صوته: «أيها الناس اسمعوا قولي ولا تعجلوا حتى أعظكم بما يحق لكم عليّ وحتى أعذر إليكم، فإن أعطيتموني النصف كنتم بذلك أسعد، وإن لم تعطوني النصف من أنفسكم ﴿فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلاَ تُنظِرُونِ﴾»([15])، ثم قرأ: ﴿إِنَّ وَلِيِّيَ اللّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِين﴾([16]).

وكان أصحابه كذلك يستشهدون بالقرآن، فمثلاً: «أنّ حنظلة بن أسعد الشبامي قام بين يدي الإمام ونادى بأعلى صوته: يا قوم ﴿إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الأَحْزَابِ مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوْحٍ وَعَادٍ وَثَمُوْدَ وَالَّذِيْنَ مِنْ بَعْدِهِمْ وَمَا اللّه يُرِيْدُ ظُلْما لِلْعِبَادِ وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التّنَاد يَوْمَ تُوَلُّوْنَ مُدْبِرِيْنَ مَا لَكُم مِنَ اللّه مِنْ عَاصِمٍ وَمَنْ يُضْلِلِ اللّه فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ﴾([17]) يا قوم لا تقتلوا حسيناً ﴿فَيُسْحِتَكُم بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى﴾([18])، فقال الحسين: يا ابن أسعد رحمك اللّه، إنهم قد استوجبوا العذاب حيث ردّوا عليك ما دعوتهم إليه من الحق»([19]).
 
أبعاد النهضة الحسينية، عباس الذهبي

([1])سورة الأحزاب: 33 / 33.
([2])مقتل الخوارزمي 1: 185 / الفصل التاسع.
([3])سورة الأعراف: 7 / 150.
([4])سورة القصص: 28 / 21.
([5])سورة القصص: 28 / 22.
([6])سورة يونس: 10 / 41.
([7])قصر مقاتل: اسم أحد المنازل التي مرّ بها الإمام الحسين (عليه السلام) في مسيره من مكة الى كربلاء.
([8])سورة الكهف: 18 / 51.
([9])سورة غافر: 40 / 27.
([10])سورة الأحزاب: 33 / 23.
([11])سورة الأحزاب: 33 / 23.
([12])سورة آل عمران: 178، 179.
([13]) تاريخ الطبري 6: 226، حوادث سنة إحدى وستين.
([14]) سورة آل عمران: 3 / 33 ـ 34.
([15]) الإرشاد 2: 97، والآية من سورة يونس: 10 / 71.
([16]) سورة الأعراف: 7 / 196.
([17]) سورة غافر: 40 / 30 ـ 33.
([18]) سورة طه: 20 / 61.
([19]) اُنظر: تاريخ الطبري 6: 240، حوادث سنة إحدى وستّين، اللهوف: 65.

115 مشاهدة | 23-08-2021
جامعة المصطفى (ص) العالمية -فرع لبنان- ترحب بكم

زيارة تعزية إلى مكتب آية الله العظمى الراحل الحكيم (قده)

مجلس فاتحة وعزاء حسـيني عـن روح آية الله العظمى الحكيم والعلامة قبلان

بيان صادر

ندوة علميّة لمناسبة ولادة الإمـام عـلي بـن موسـى الرضا (ع)

محاضرة حول البعد الأخلاقي والمعنوي في شخصية الإمام الخميني (قده)

جلسة بحضور أمين عام ملتقى الأديان وعضور مجلس الشعب السوري

جلسة لجنة الفقه والأصول

مناقشة بحث: تحقيق مخطوطة

بيان صادر عن العلاقات العامّة في جامعة المصطفى (ص) العالميّة

إحياء مناسبة ذكرى شهادة سيدة نساء العالمين (ع)

وفد من كليّة سيّد الشهداء (ع) للمنبر الحسيني يزور الجامعة

محاضرة لممثّل الجامعة في ذكرى ولادة الأمير (ع)

إعلان تسجيل فصل دراسي جديد

ندوة السيّدة نرجس (ع) فخر الأنبياء (ع ) وسمات الأوصياء

محاضرة بعنوان: الصوم بين تقوى الإعداد وتقوى الفعل

مناقشة بحث: الاستدلال بالعقل بين المدرستين الأصولية والأخبارية

تقديم واجب العزاء برحيل السيّد محمّد حسن الأمين

كلـمة رئيـس جـامعة المـصطفى (ص) العالمية بمناسبة يوم المعلّم

توقيع اتفاق تعاون بين مجمّع الشيخ جبري وجامعة المصطفى (ص) العالميّة

دعوة لحضور ندوة بعنوان: أزمة المصارف في لبنان

ندوة علميَّة: أزمة المصارف في لبنان

بيان صادر عن جــامعة المصـطــفى (ص) العـالميــة

مناقشة بحث: إرث الزوجة من الرباع والأراضي في الفقه الإمامي

كلـمة رئيـس الجـامعة بمناسبة أسبوع البحث والتحقيق العلمي

صدر حديثاً: العدد 42-43 من مجلّة الحياة الطيّبة

محاضرة بعنوان: تجلّيات عرفانيّة في شخصيّة السيّدة زينب (ع)

ندوة علميّة: السيّدة زينب (ع) فخر المرأة المسلمة

بيان صادر عن جــامعة المصـطــفى (ص) العـالميــة

بيان تعزية بذكرى رحيل سماحة الشيخ حسن المحمود رحمه الله

بيان تعزية بذكرى رحيل سماحة الشيخ يوسف سبيتي رحمه الله

الاحتفال التأبيني بمناسبة ارتحال آية الله اليزدي

ندوة: أمّ البنين قبس من نور العترة

بيان تعزية بذكرى رحيل سماحة الشيخ أحمد الزين رحمه الله

دعوة ندوة: ثقافة الانتظار والخلاص بين أتباع الأديان السماويَّة

مناقشة بحث: حدّ البلوغ الشرعي عند الإماميّة