الأحد 26 أيلول 2021 الموافق لـ 15 صفر 1443هـ

» إضـــــاءات قــــرآنــية

هو من عند الله

 

‏قال تعالى: ﴿فَتَقَبَّلَها رَبُّها بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَها نَباتاً حَسَناً وَكَفَّلَها زَكَرِيَّا كُلَّما دَخَلَ عَلَيْها زَكَرِيَّا الْمِحْرابَ وَجَدَ عِنْدَها رِزْقاً قالَ يا مَرْيَمُ أَنَّی لَكِ هذا قالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشاءُ بِغَيْرِ حِسابٍ﴾([1]).

إشارات:
‏- لا جرم أنّ من يحثّ الخطی في سبيل الله، فإنّه سيکفيه رزقه في هذه الدنيا. لقد نذرت أمّ مريم ابنتها لله تعالی، ويقول الله في هذه الآية (ما معناه) لقد تعهّدنا مريم بالرعاية والرشد والنمو، وکذلک بعثنا لها من يکفلها ويقوم بشؤونها، علاوة علی مائدة السماء التي أنزلناها.

‏- الرزق بلا حساب يعني أنّه من السعة والکبر بحيث يتجاوز الحسابات العامّة، وليس معناه أنّه لا يعرف حسابه أو عدّه، «يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ».

‏- لقد نشأت السيدة مريم ونمت نموّاً مضطرداً ومتکاملاً من الناحية الجسمية، «وأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا».

‏- والحقيقة، لقد تضافرت لها عوامل الکمال والطهر واکتمل فيها نسيج الإيمان والإخلاص، فکانت هي الأمّ، وکان المسجد مکان تربيتها ورعايتها، والنبي زکريا الکافل لها والملتزم بمصالحها، وطعامها من طيب الجنّة، فلا عجب أن تکون ثمرة هذه العوامل مولوداً مثل النبي عيسی عليه السلام.

‏ومن المعلوم أنّ جملة من العوامل تترک تأثيرها في تربية الأبناء، وهي کالتالي:
‏الحضن الطاهر للأم، «َتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ».
‏الجسم الصحيح والسليم، «نَبَاتًا حَسَنًا».
‏الإعداد والتربية الإلهية، «كَفَّلَهَا زَكَرِيَّا».
‏الطعام الطيب الحلال، «وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا».

‏روي عن النبي صلّی الله عليه وآله وسلّم أنه جاع في زمن قحط، فأهدت فاطمة رغيفين وبضعة لحم آثرته بها فرجع إليها، وقال الراوي: فكشف عن الطبق فإذا هو مملو خبزاً ولحماً، فبهتت وعلم أنها نزلت من عند الله، فقال النبي صلّی الله عليه وآله وسلّم: أنّی لك هذا؟ فقالت: "هو من عند الله (إنّ الله يرزق من يشاء بغير حساب)، فقال: "الحمد لله الذي جعلك شبيهة سيدة نساء بني إسرائيل". ثم جمع رسول الله صلّی الله عليه وآله وسلّم علي بن أبي طالب والحسن والحسين وجمع أهل بيته حتی شبعوا، وبقي الطعام كما هو فأوسعت فاطمة علی جيرانها"([2]).

‏التعاليم:
‏١ـ إجابة الدعاء من تجلّيات ربوبيّة الله، «فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا».
‏٢ـ القبول الإلهي علی درجات ومراتب، فالله تعالی تقبّل نذر أمّ مريم قبولاً حسناً، «بِقَبُولٍ حَسَنٍ».
‏٣ـ من أخلص قلبه لله، فسوف يتقبّل منه عمله، «بِقَبُولٍ حَسَنٍ».
‏٤ـ لقد نذرت أمّ مريم مولودها ليخدم في بيت الله، فاستجاب لها الله بأن جعل نبيّه زکريا خادم وکافل هذه الطفلة، «وكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا».
‏٥ ـ من حظي بکفالة الأنبياء ورعايتهم کان في مأمن من وساوس الشيطان، «أُعِيذُهَا.. مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ... وكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا».
‏٦ـ ينبغي إلَّا تکون العبادة مرحلية عابرة، «كُلَّمَا دَخَلَ».
‏٧ـ شرط الکفالة هو الإشراف والمتابعة، «كَفَّلَهَا.. دَخَلَ عَلَيْهَا..أَنّی لَكِ هَذَا».
‏٨ ـ العبادة حرب علی الشيطان، ومکان العبادة – المحراب- هو ميدان الحرب، «دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ».
‏٩ـ الرزق الطيّب في کنف العبادة، «الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا».
‏١٠ـ بإمکان المرأة أن ترتقي منزلة تثير إعجاب الأنبياء، «أَنّی لَكِ هَذَا».
‏١١ـ تذکّروا أنّ جميع النعم هي من فضل الله، لا بفضل سعيکم، «هُو مِنْ عِنْدِ اللهِ».
‏١٢ـ الله قادر علی أن يرزق خارج سياق الأسباب المادية، «هُو مِنْ عِنْدِ اللهِ».

‏تفسير النور، سماحة الشيخ محسن قراءتي - بتصرّف

([1]) آل عمران: 37.
([2]) تفسير روح‌ البيان، ج٢، ص٢٩.

1499 مشاهدة | 05-01-2021
جامعة المصطفى (ص) العالمية -فرع لبنان- ترحب بكم

زيارة تعزية إلى مكتب آية الله العظمى الراحل الحكيم (قده)

مجلس فاتحة وعزاء حسـيني عـن روح آية الله العظمى الحكيم والعلامة قبلان

بيان صادر

ندوة علميّة لمناسبة ولادة الإمـام عـلي بـن موسـى الرضا (ع)

محاضرة حول البعد الأخلاقي والمعنوي في شخصية الإمام الخميني (قده)

جلسة بحضور أمين عام ملتقى الأديان وعضور مجلس الشعب السوري

جلسة لجنة الفقه والأصول

مناقشة بحث: تحقيق مخطوطة

بيان صادر عن العلاقات العامّة في جامعة المصطفى (ص) العالميّة

إحياء مناسبة ذكرى شهادة سيدة نساء العالمين (ع)

وفد من كليّة سيّد الشهداء (ع) للمنبر الحسيني يزور الجامعة

محاضرة لممثّل الجامعة في ذكرى ولادة الأمير (ع)

إعلان تسجيل فصل دراسي جديد

ندوة السيّدة نرجس (ع) فخر الأنبياء (ع ) وسمات الأوصياء

محاضرة بعنوان: الصوم بين تقوى الإعداد وتقوى الفعل

مناقشة بحث: الاستدلال بالعقل بين المدرستين الأصولية والأخبارية

تقديم واجب العزاء برحيل السيّد محمّد حسن الأمين

كلـمة رئيـس جـامعة المـصطفى (ص) العالمية بمناسبة يوم المعلّم

توقيع اتفاق تعاون بين مجمّع الشيخ جبري وجامعة المصطفى (ص) العالميّة

دعوة لحضور ندوة بعنوان: أزمة المصارف في لبنان

ندوة علميَّة: أزمة المصارف في لبنان

بيان صادر عن جــامعة المصـطــفى (ص) العـالميــة

مناقشة بحث: إرث الزوجة من الرباع والأراضي في الفقه الإمامي

كلـمة رئيـس الجـامعة بمناسبة أسبوع البحث والتحقيق العلمي

صدر حديثاً: العدد 42-43 من مجلّة الحياة الطيّبة

محاضرة بعنوان: تجلّيات عرفانيّة في شخصيّة السيّدة زينب (ع)

ندوة علميّة: السيّدة زينب (ع) فخر المرأة المسلمة

بيان صادر عن جــامعة المصـطــفى (ص) العـالميــة

بيان تعزية بذكرى رحيل سماحة الشيخ حسن المحمود رحمه الله

بيان تعزية بذكرى رحيل سماحة الشيخ يوسف سبيتي رحمه الله

الاحتفال التأبيني بمناسبة ارتحال آية الله اليزدي

ندوة: أمّ البنين قبس من نور العترة

بيان تعزية بذكرى رحيل سماحة الشيخ أحمد الزين رحمه الله

دعوة ندوة: ثقافة الانتظار والخلاص بين أتباع الأديان السماويَّة

مناقشة بحث: حدّ البلوغ الشرعي عند الإماميّة