الخميس 17 حزيران 2021 الموافق لـ 5 ذو القعدة 1442هـ

» من هنـــــا وهنــــــاك

قواعد سيميائية القرآن وأمثلتها

تعدّ قاعدة القَرْن ضمن القواعد السيمائية للقرآن والمقصود من القَرْن هو وضع كلمة أو جملة بجانب كلمة أو جملة أخرى في القرآن، والمقصود من جعل هذا القرن قاعدة هو اعتباره علامة على معني.


هذا ما قاله أستاذ الحوزة العلمية والعضو في مجلس خبراء القيادة في إیران، "الشيخ أحمد مبلغي" في الكلمة التي ألقاها في ندوة بحثية بعنوان "قواعد سيميائية القرآن وأمثلتها".
 
وإليكم النصّ الكامل لكلمة الشيخ مبلغي في هذه الندوة البحثية:

"القاعدة الأولى: قاعدة القَرْن:

والمقصود من القَرْن هو وضع كلمة أو جملة بجانب كلمة أو جملة أخرى في القرآن، والمقصود من جعل هذا القرن قاعدة هو اعتباره علامة على معني.

ويتم تطبيق هذه القاعدة إذا وجدنا أن إحدى الكلمتين أو الجملتين الموضوعتين بجانب بعضهما البعض مهمة، بينما الأخرى غير معروفة من حيث الأهمية.

 فحينئذ علينا -وفقاً لهذه القاعدة- أن نجعل هذا الاقتران علامة على أن مضمون الكلمة او الجملة الثانية (التي هي غير معروفة من حيث الأهمية)  مهم أيضًا.

للاقتران نوعان:

الأول: الاقتران البسيط.

الثاني: الاقتران غير البسيط.

 الاقتران البسيط: هو الاقتران الذي لا تتدخل في تكوينه كعلامة، العلاقة والنسبة القائمة بين الكلمتين أو الجملتين، بل إن نفس الاقتران الذي حدث هي علامة على المعنى. بعبارة أخرى: العلامة هي نفس الاقتران بغض النظر عن العلاقة الموجودة بين الاثنتين ( الكلمتين أو الجملتين) ودون الحاجة إلى ملاحظتها.
 
المثال:  أذكر مثالين:

المثال الاول: ما انعكست الإشارة اليه في كلام الإمام الباقر (ع) حول الآية الكريمة:  (إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون)،  من قوله: "قرن الله الخمر والميسر مع الأوثان".

 وكان يريد بقوله هذا بيان أن هذا القرن يدل على أن الخمر والميسر ذنبان عظيمان.

ولو افترضنا أن "القَرْن" فاقد للدلالة، لكان تركيز الامام (ع) عليه لغوا.

المثال الثاني: ما نراه في الآية الكريمة: "ان هذه امتكم امة واحدة وانا ربكم فاعبدون".

وهذا الاقتران  هو أنه وضعت في هذه الآية الكريمة، وحدة الأمة (أمة واحدة) إلى جانب الوحدة الربوبية (أنا ربكم).

وغير خفي أن المعنى الذي يدل عليه هذا الاقتران كعلامة هو أن وحدة الأمة مهمة للغاية؛ حيث إنه إذا لم تكن وحدة الأمة مهمة، بل كانت مسألة هامشية، لم تكن تستحق بأي حال من الأحوال أن توضع بجانب الوحدانية الالوهية والوحدة الربوبية.

ب) الاقتران غير البسيط:
 
 ️تعريفه: 

 إنه الاقتران الذي لا يصبح علامة للمعنى إلا بعد ملاحظة النسبة بين الكلمتين أو الجملتين الموضوعتين بجانب بعضهما البعض.

وجه التسمية

وجه تسميته بغير البسيط أن صيرورته علامة ليست بسبب حدوث الاقتران فحسب، بل بسبب الاقتران بضميمة اعتبار  شيء آخر اليه، وهو ملاحظة النسبة بينهما.

وفي الواقع، تتكوّن العلامة في غير البسيط من عنصرين: الأول، الاقتران ، والثاني ، وجود نسبة خاصة بين الكلمتين أو الجملتين الموضوعتين بجانب بعضهما البعض.

بالطبع، نحتاج إلى كلا الاقترانين البسيط وغير البسيط، فلكل منهما مغزاه وأهميته. 

مثال
   
على سبيل المثال، نذكر تلك الآية الكريمة التي ذكرناها في المنشور السابق  (وهي الاية الكريمة: "ان هذه امتكم امه واحده وانا ربكم فاعبدون").

 فالعلامة  غير البسيطة في هذه الاية هي اقتران الفاظ ثلاث وهي لفظة "أمه واحدة" ولفظة "انا ربكم" ولفظة "فاعبدون".

 والنسبة هي أن وحدة الربوبية ووحدة الأمة اصبحتا مشتركتين في أنه تتفرع عليهما  العبادة التي امر الله بها عبر لفظة "فاعبدون".

ويلعب هذا الاقتران المصحوب بهذه النسبة دورًا دلاليًا وعلائميا على أن "العبادة الإسلامية المنشودة على مستوى المجتمع الإسلامي" هي عبادة الأمة جنبًا إلى جنب.

وبعبارة أخرى ، فإن العبادة المنشودة لا تتم بدون التوحيد المتمثل اجتماعياً في وحدة الأمة، أما مع فرقة  الأمة، فلا تحدث مثل هذه العبادة، وما يحدث هو عبادة الطوائف التي ليست تلك العبادة الواحدة التي تنبغي أن تحصل أمام رب واحد. 

ومن هنا يُفهم لماذا أكد الإمام جعفر الصادق (ع) على أتباع المذهب الجعفري أن يحضروا في صلاة الإخوة أهل السنة ، والسبب أن الإسلام يريد عبادة واحدة".

248 مشاهدة | 31-12-2020
جامعة المصطفى (ص) العالمية -فرع لبنان- ترحب بكم

محاضرة حول البعد الأخلاقي والمعنوي في شخصية الإمام الخميني (قده)

جلسة بحضور أمين عام ملتقى الأديان وعضور مجلس الشعب السوري

جلسة لجنة الفقه والأصول

كلـمة رئيـس جـامعة المـصطفى (ص) العالمية بمناسبة يوم المعلّم

مناقشة بحث: حدّ البلوغ الشرعي عند الإماميّة

تقديم واجب العزاء برحيل السيّد محمّد حسن الأمين

مناقشة بحث: الاستدلال بالعقل بين المدرستين الأصولية والأخبارية

مناقشة بحث: تحقيق مخطوطة

بيان صادر عن العلاقات العامّة في جامعة المصطفى (ص) العالميّة

إحياء مناسبة ذكرى شهادة سيدة نساء العالمين (ع)

وفد من كليّة سيّد الشهداء (ع) للمنبر الحسيني يزور الجامعة

محاضرة لممثّل الجامعة في ذكرى ولادة الأمير (ع)

إعلان تسجيل فصل دراسي جديد

ندوة السيّدة نرجس (ع) فخر الأنبياء (ع ) وسمات الأوصياء

محاضرة بعنوان: الصوم بين تقوى الإعداد وتقوى الفعل

توقيع اتفاق تعاون بين مجمّع الشيخ جبري وجامعة المصطفى (ص) العالميّة

دعوة لحضور ندوة بعنوان: أزمة المصارف في لبنان

ندوة علميَّة: أزمة المصارف في لبنان

بيان صادر عن جــامعة المصـطــفى (ص) العـالميــة

مناقشة بحث: إرث الزوجة من الرباع والأراضي في الفقه الإمامي

كلـمة رئيـس الجـامعة بمناسبة أسبوع البحث والتحقيق العلمي

صدر حديثاً: العدد 42-43 من مجلّة الحياة الطيّبة

محاضرة بعنوان: تجلّيات عرفانيّة في شخصيّة السيّدة زينب (ع)

ندوة علميّة: السيّدة زينب (ع) فخر المرأة المسلمة

بيان صادر عن جــامعة المصـطــفى (ص) العـالميــة

بيان تعزية بذكرى رحيل سماحة الشيخ حسن المحمود رحمه الله

بيان تعزية بذكرى رحيل سماحة الشيخ يوسف سبيتي رحمه الله

الاحتفال التأبيني بمناسبة ارتحال آية الله اليزدي

ندوة: أمّ البنين قبس من نور العترة

بيان تعزية بذكرى رحيل سماحة الشيخ أحمد الزين رحمه الله

دعوة ندوة: ثقافة الانتظار والخلاص بين أتباع الأديان السماويَّة