الخميس 22 شباط 2018 الموافق لـ 4 جمادى الثانية 1439هـ

» كـــــلامـــكـــم نــــــور

من وصايا الامام الصادق (ع) لشيعة


رَوى إبن حَیُّون المغربي عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ 1 صلوات الله عليه‏ أَنَّهُ قَالَ لِرَجُلٍ قَدِمَ عَلَيْهِ مِنَ الْكُوفَةِ فَسَأَلَهُ عَنْ شِيعَتِهِ‏، فَأَخْبَرَهُ عَنْ حَالِهِمْ.
فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: "لَيْسَ احْتِمَالُ أَمْرِنَا بِالتَّصْدِيقِ وَ الْقَبُولِ فَقَطْ، إِنَّ احْتِمَالَ أَمْرِنَا سَتْرُهُ‏ وَ صِيَانَتُهُ عَنْ غَيْرِ أَهْلِهِ، فَأَقْرِئْهُمُ‏ السَّلَامَ، وَ قُلْ لَهُمْ رَحِمَ اللَّهُ عَبْداً اجْتَرَّ مَوَدَّةَ النَّاسِ إِلَيْنَا وَ إِلَى نَفْسِهِ، فَحَدَّثَهُمْ بِمَا يَعْرِفُونَ وَ سَتَرَ عَنْهُمْ مَا يُنْكِرُونَ".
ثُمَّ قَالَ: "وَ اللَّهِ مَا النَّاصِبُ لَنَا حَرْباً بِأَشَدَّ عَلَيْنَا مَئُونَةً مِنَ النَّاطِقِ عَنَّا بِمَا نَكْرَهُ ..." 2.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1. أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق (عليه السَّلام)، سادس أئمة أهل البيت (عليهم السلام).
2. دعائم الإسلام (و ذكر الحلال و الحرام و القضايا و الأحكام): 1/61 ، لأبي حنيفة النعمان بن أبي عبد الله محمد بن منصور بن احمد بن حَیُّون المغربي، المتوفى سنة: 363 هجرية، الطبعة الثانية سنة: 1427 هجرية، مؤسسة آل البيت (عليهم السَّلام) قم/إيران.




25 مشاهدة | 25-01-2018